آخر الأخبار
        الجامعة تكشف آخر تطورات الحساب الخاص بنزاعات النادي الإفريقي                 مونديال الأندية: التشكيلة المنتظرة للترجي في مواجهة الهلال                 مونديال الأندية: روبارتو توبار يقود مباراة الترجي و الهلال                  "اللطخة الثالثة": جماهير النادي الإفريقي تتخطى عتبة المليار الخامس                 مونديال الأندية: السلطات القطرية تطلق سراح 14 مشجعا للترجي                 برنامج وتوقيت مقابلات مونديال الأندية (قطر 2019)                 مونديال الأندية: السد القطري يمرّ إلى الدور الثاني ( فيديو)                  مونديال قطر 2022: تحديد موعد قرعة الدور الثاني من التصفيات                  بث مباشر لمباراة كلوب بروج و ريال مدريد / دوري أبطال أوروبا                  بث مباشر لمباراة باير ليفركوزن و يوفنتوس / دوري أبطال أوروبا                   بث مباشر لمباراة بايرن ميونخ و توتنهم / دوري أبطال أوروبا                   بث مباشر لمباراة دينامو زغرب و مانشستر سيتي / دوري أبطال أوروبا                   بث مباشر لمباراة أياكس أمستردام و فالنسيا / دوري أبطال أوروبا                   بث مباشر لمباراة انتر ميلان و برشلونة / دوري أبطال أوروبا                   بث مباشر لمباراة نابولي و جينك البلجيكي / دوري أبطال أوروبا                   بث مباشر لمباراة سالزبورغ و ليفربول / دوري أبطال أوروبا                  مونديال الأندية: وفد الترجي يسافر إلى قطر                  هلال الشابة: الاستغناء عن مساعدي برتران مارشان                 الرابطة الأولى: قمّة الإفريقي و الصفاقسي تتصدر مقابلات الجولة 12                 الرابطة الأولى: "البقلاوة" تُسقط النادي الصفاقسي في المهيري                  البحرين تتوّج باللقب الخليجي للمرة الأولى (فيديو)                  الاعتداء على مدرّب "الستيدة" في ملعب جربة                  الرابطة الأولى: اتحاد تطاوين يحقق فوزه الأوّل هذا الموسم                  بث مباشر لمباراة مانشستر سيتي و مانشستر يونايتد / البريميرليغ                 بث مباشر لمباراة بلاتينوم الزيمبابوي و النجم الساحلي / دوري أبطال أفريقيا                  بث مباشر لمباراة ايفرتون و تشيلسي / البريميرليغ                 بث مباشر لمباراة  ريال مدريد و اسبانيول / البطولة الإسبانية                 بث مباشر لمباراة انتر ميلان و روما / البطولة الإيطالية                  بث مباشر لمباراة الأهلي المصري و الهلال السوداني / دوري أبطال أفريقيا                  بث مباشر لمباراة فيتا كلوب الكونغولي و الرجاء البيضاوي / دوري أبطال إفريقيا         
Publicité

حفيظ الدراجي: مهزلة «الكاف» و«التاس» والترجي والوداد!

قرار الكاف بتتويح الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا 2019 كان متوقعا بعد لجوء الفريق التونسي إلى محكمة التحكيم الرياضي، وكل اللغط الذي أحاط بالمهزلة الكروية التي لا تنقص طبعا من قيمة تتويج الترجي، لكنه سيبقى نهائي وصمة عار في تاريخ الكرة الإفريقية، نظرا للأخطاء المتراكمة لكل الأطراف المعنية، بعدما بقي مصير المتوج معلقا منذ أشهر اثر قرار الاتحاد الإفريقي

جيراس والبقية..."الفاشل يرفع ايده" !

لا شك أن مشاركة المنتخب الوطني التونسي في النسخة الــ 32 لكأس أمم إفريقيا التي احتضنتها مصر من 21 جوان إلى 19 جويلية 2019، و التي توّج بلقبها – كما هو معلوم المنتخب الجزائري- ستبقى استثنائية بسبب الجدل الكبير الذي سبق ، رافق و عقب مشوار "نسور قرطاج" في هذه البطولة. رغم أن المنتخب الوطني حقق "الهدف المنشود" في بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 بحصوله على المركز الرابع،و الذي يعتبره المكتب الجامعي و الإطار الفني و اللاعبون "إنجازا" باعتبار غيابنا عن هذا الدور منذ دورة 2004 التي نظمتها تونس و توّجنا به للمرة الأولى في تاريخ الكرة التونسية... فإن أكثر من نقطة تشير إلى أن المنتخب بقيادة آلان جيراس ليس في أفضل حالاته و أن ما تحقق في "كان" مصر 2019 لعب فيه "الزهر" دورا بارزا بالنظر إلى المردود المهزوز لعناصرنا خاصة في مقابلات الدور الأول.

يوسف المساكني... والتجربة البلجيكية

لا يوجد أحد من عشاق كرة القدم العربية من المحيط إلي الخليج يختلف على قدرات يوسف المساكني نجم منتخب " نسور قرطاج " و أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة التونسية خلال المرحلة الحالية لما يتمتع به اللاعب الفذ من إمكانيات بدنية و فنية خارقة على مستوى المراوغات والنجاعة الهجومية. سعدت كثيرا بعدما عملت بنبأ انتقال المساكني أحد أبرز نجوم الترجى الرياضي التونسي السابقين خلال هذا العقد من الزمان والذي قاده بصولاته وجولاته في المستطيل الأخضر لتحقيق العديد من الألقاب التونسية والعربية و الإفريقية لخوض أولى تجاربه الاحترافية في أوروبا من بوابة أوبن البلجيكى معارا من نادى الدحيل القطرى لمدة 6 أشهر خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية .

النادي الإفريقي...الجناة والضحية!!

يُعدّ تأهل النادي الإفريقي إلى دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أفريقيا ( 2018-2019 ) بمثابة حدث تاريخي لجماهير و مسؤولي و لاعبي الإفريقي على حد السواء، باعتبار أن فريق باب جديد يعود إلى هذه "المنزلة" بعد غياب دام 21 عاما بالتمام و الكمال… فرحة الأفارقة بالتأهل إلى دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، لن تُخفي بالتأكيد الوضعية الحرجة التي يمرّ بها النادي الإفريقي في الفترة الأخيرة ، مما جعله يعيش أحلك أيامه منذ تأسيسه عام 1920، بسبب تراكم "المشاكل" و القضايا المرفوعة ضده من مدربين و لاعبين سابقين لدى الفيفا، حتى بات الفريق مهددا بخصم نقاط من رصيده في البطولة الوطنية و تم منعه من الانتدابات.

محمد صلاح والترجي التونسي!

قد يبدو العنوان صادما وغريبا للوهلة الأولى، لكن القاسم كان مشتركا هذا الأسبوع بين جانب من عشاق النجم العالمي محمد صلاح بمناسبة دربي بريطانيا بين ليفربول والمان يونايتد، وجانب من جماهير بطل أفريقيا الترجي التونسي أحد أفضل وأكبر الأندية العربية والأفريقية إثر خسارته المفاجئة في مشاركته الثانية في كاس العالم للأندية. بعض الإعلاميين والمحللين المولعين بنجم مصر الكبير والفريق التونسي العريق على حد سواء

الحياة ليست البارسا والريال ولا ميسي و رونالدو فقط !

تزايُد اهتمام الشباب العربي بمباريات البارسا والريال ونجوم الفريقين فاق كل التوقعات منذ سنوات، بل إنه طغى على كل الاهتمامات لدرجة لم يسبق لها مثيل في العالم، ولم تحدث حتى في أوساط الجماهير الإسبانية لبرشلونة والريال، لقد صار الأمر مزعجا، مقلقا وحتى مؤسفا لشباب يعبر عن ذاته من خلال نجم برشلونة ميسي

أحمد ينتقم من عيسى!

كما كان متوقعا منذ مدة قرر المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي رسميا سحب تنظيم نهائيات كأس أمم افريقيا 2019 من الكاميرون، وفتح باب الترشيحات لمدة شهر للبلدان الإفريقية التي ترغب في احتضان الدورة المقبلة، على أن يتم اختيار البلد البديل قبل نهاية السنة، وهو الأمر الذي لم يفاجئ المتابعين منذ انتخاب الملغاشي أحمد أحمد رئيسا للهيئة الكروية الافريقية، خلفا للكاميروني عيسى حياتو،

حفيظ الدراجي: … وتحققت المعجزة الموريتانية !

صنع المنتخب الموريتاني الحدث، بل المعجزة بوصوله الى نهائيات كأس أمم افريقيا لكرة القدم لأول مرة في تاريخ المنافسة، ليصبح خامس منتخب من شمال افريقيا يضمن تأهله الى النهائيات في سابقة أولى في تاريخ البطولة بعد تأهل مصر وتونس والمغرب والجزائر في انتظار المنتخب الليبي الذي يكفيه الفوز في مباراته الأخيرة أمام جنوب افريقيا لضمان تأهله كسادس فريق من أصل أربعة وعشرين منتخبا منتظر حضورهم في نهائيات صيف 2019، التي قد تحتضنها المغرب بسبب تأخر انتهاء أشغال التهيئة وبناء المرافق والملاعب في الكاميرون المنظمُ المفترض للنسخة المقبلة اذا لم يسحب منه التنظيم الشهر المقبل!

"متحدين نقف...متفرقين نسقط"

شكّل تتويج الترجي الرياضي التونسي بلقب دوري أبطال إفريقيا، يوم الجمعة 09 نوفمبر 2018 بملعب رادس،على حساب الأهلي المصري حدثاً وطنيا و إقليميا و قاريا كبيراً، بل إن صداه تخطى حدود القارة السمراء ليصل إلى أوروبا و بقية أنحاء العالم...لنشاهد صورة غير مألوفة في الكرة التونسية و العربية و الإفريقية و حتى العالمية. بالتأكيد، هي ليست المرة الأولى التي يحرز فيها الترجي الرياضي لقب دوري أبطال إفريقيا، فهاهي "النجمة الثالثة" توشح قميص فريق "الدم و الذهب" بعد نجمتيْ عاميْ 1994 و 2011...لكن لأميرة 2018 نكهة خاصة في قلوب الترجيين خاصة و التونسيين عامة لعدة اعتبارات يعلمها القاصي و الداني.

البنية الفوقية والبنية التحتية

انطلق الموسم الرياضي (2018-2019) في تونس على وقع الجولة الافتتاحية لبطولة الرابطة المحترفة الأولى، و وسط آمال بتحسن المستوى الفني لبطولتنا التي تعبر- شئنا أم أبينا- واجهة الكرة التونسية على الصعيدين القاري و العالمي، في زمن صارت فيه لعبة كرة القدم أحد أهم المقاييس التي تعتمد لتحديد مستوى تطوّر هذه الدولة أو تلك في عديد المجالات.

معلول، الــ Haut niveau…والغربان الناعقة!!

أثارت مشاركة منتخبنا الوطني في نهائيات كأس العالم “روسيا 2018” – و مازالت إلى اليوم تثير ردود أفعال كبيرة جدا بين التونسيين، الذين “انقسموا”- بالمناسبة – إلى فئتين: الأولى تعتبر هذه المشاركة كارثية، بالنظر إلى الآمال العريضة التي كانت معلقة على عناصرنا الوطنية لتخطي الدور الأول… و الثانية ترى فيها مشاركة مشرّفة، مقارنة بالمشاركات السابقة لتونس في المونديال (1978- 1998-2002-2006).

إلى الوراء سر…!!

كان الميركاتو الشتوي في تونس (19 ديسمبر 2017- 15 جانفي 2018) “باردا” محليا، كبرودة شتاء هذا العام ، لكنه انقلب فجأة مع نهايته، بمقياس درجات الحرارة في دول الخليج، حيث حصلت مفاجآت مدوية بانتقال عدد من لاعبينا الدوليين إلى أندية سعودية بالأساس… لا يخفى على كل متابع للشأن الكروي في بلادنا أن “السوق” بات فارغا – في السنوات الأخيرة- من اللاعبين الموهوبين، فالأندية تدفع ملايين الدينارات من أجل الظفر بــ”العصفور النادر” على أمل أن يقدم الإضافة و يساهم في تحقيق البطولات و صنع الأمجاد وطنيا و قاريا، لكن هذه الطموحات سرعان ما تصطدم بواقع أليم في أغلب الأحيان بسبب فشل عدد كبير من “الصفقات”، لتذهب الأموال في مهب الرياح!!

“دخلت فينا غولة”!!

شكل خروج الترجي الرياضي و النجم الساحلي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا 2017 ، و النادي الصفاقسي و النادي الإفريقي من مسابقة كأس الكنفدرالية الإفريقية لعام 2017، نكسة كبيرة للأندية الأربعة و صدمة قوية لأحباء “الأربعة الكبار” و الكرة التونسية بصفة عامة.

مهازل العرب !!!

نهاية مشينة عرفتها المباراة النهائية للبطولة العربية التي احتضنتها – مؤخراً – مصر و ظفر بلقبها الترجي الرياضي التونسي إثر تغلبه على الفيصلي الأردني في الدور النهائي بثلاثة أهداف لهدفين، بعد اللجوء إلى الأشواط الإضافية. لقطات مقرفة شاهدها الجميع على المباشر، عندما همّ عدد من لاعبي و “مسؤولي” الفيصلي الأردني بالاعتداء على حكم المباراة المصري إبراهيم نور الدين،أثناء و بعد المباراة النهائية، و ازدادت الصورة بشاعة عندما قامت جماهير الفيصلي بأعمال شغب في مدرجات ملعب الإسكندرية…

“الفوضى الخلاقة”!!

دخلت الكرة التونسية خلال الفترة الأخيرة المنعرج الخطير، و أصبحت تتجه نحو منزلق أكثر خطورة قد يؤدي بالجميع إلى “الهاوية” و عندها لن تقوم لنا و لكرتنا قائمة إلى يوم الدين. ما يجري حالياً في الكرة التونسية، هو مرض عضال أصابها منذ سنوات عديدة و زادت حدّته بعد “ثورة 14 جانفي”، حيث أطلق الجميع العنان للتصريحات النارية و تصفية الحسابات الشخصية بين الأفراد و جهات البلاد، بعد أن كان الجميع يكتفي بالصمت و لا يجرؤ على قول كلمة الحق خلال العهد البائد، لتتراكم مشاكل كرتنا و تدخل في نفق مظلم لا يعلم نهايته إلا الله!!

المنتخب ليس مخبر تجارب و”مقبرة” للخيبات!!

كنا نعلم منذ البداية أن المنتخب الوطني لن يذهب بعيداً في نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2017 لأسباب عديدة، رغم بصيص الأمل الذي ظهر بعد الفوز على الجزائر ثم زيمبابوي في الدور الأول. لا شكّ أن المنتخب ليس في أفضل حالاته منذ فترة غير قصيرة، و الدليل على ذلك المردود الجماعي المهزوز في أغلب المباريات على الصعيدين القاري و الدولي…و لو لا وقوف “الزهر” إلى جانب تونس في بعض المقابلات لما تحققت بعض النتائج الإيجابية!!

التحكيم…”الصندوق الأسود” للكرة التونسية!

لا يختلف اثنان بأن قطاع التحكيم في تونس يمرّ – منذ فترة غير قصيرة – بأزمة ثقة غير مسبوقة في تاريخ كرة القدم التونسية، زادت في تعميق جراجه في الوقت الذي كان من المفروض أن ينهض هذا القطاع، و عادت كرتنا خطوات إلى الوراء، حتى صار الجميع يتابع “المشاكل” يومياً و خاصة يومي السبت و الأحد، بينما ضاعت “الكرة” التي صار يلهث وراءها كل من هبّ و دبّ… احتجاجات على بعض التعيينات في مختلف المسابقات…انتقادات لاذعة و تصريحات نارية لمردود الحكّام في أغلب المباريات…أخطاء تحكيميّة مؤثرة تدخل في خانة “المضحكات-المبكيات” و شطحات تثير التساؤلات و الشكوك…بيع و شراء في السرّ و العلن – أحياناً- لبعض المقابلات المصيرية في مختلف السابقات الوطنية، و الجميع ينتهج سياسة “طفي الضو”…تهديدات بالانسحاب من سباق البطولة على خلفية بعض الأخطاء التحكيمية الفادحة…استقالات في صفوف الحكام و اتهامات مباشرة و أخرى ضمنية للمسؤولين في الجامعة و الأندية…

“فووت سكوب”…كرة القدم بكلّ الألوان

بسم الله الرحمن الرحيم، على بركة الله نعلن تأسيس و إطلاق جريدة “فووت سكوب” الإلكترونية المتخصصة في أخبار كرة القدم. و هي – بالمناسبة- أول صحيفة إلكترونية تونسية تتخصص في تغطية أخبار الساحرة المستديرة. كما تجدر بنا الإشارة إلى أن “فووت سكوب” هي جريدة مستقلة و لا تنتمي إلى أي طرف رياضي أو سياسي… هي فكرة ولدت منذ بضعة سنوات، تحولت بسرعة إلى حلم جميل ثم أصبحت – بفضل الله – مشروعاً قائم الذات، نتمنى من الله أن يوفقنا في إنجاحه و تطويره. و لتحقيق مهمتنا بنجاح، نوظّف حصيلة تكويننا الجامعي في إختصاص الإعلام الرياضي بمعهد الصحافة و علوم الإخبار( تونس) و خبراتنا المهنية في تونس و الخليج. كما نتعاون مع ثلة من الزملاء المشهود لهم بالكفاءة و المصداقية…

“دخلت فينا غولة”!!

فـــــي الصميــــــــــــم تونس- فووت سكوب/ علي عثماني- رئيس التحرير شكل خروج الترجي الرياضي و النجم الساحلي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا 2017 ، و النادي الصفاقسي و النادي الإفريقي من مسابقة كأس الكنفدرالية الإفريقية لعام 2017، نكسة كبيرة للأندية الأربعة …

إلى الوراء سر…!!

فـــي الصــميـــــــم تونس- فووت سكوب/ علي عثماني / رئيس التحرير كان الميركاتو الشتوي في تونس (19 ديسمبر 2017- 15 جانفي 2018) “باردا” محليا، كبرودة شتاء هذا العام ، لكنه انقلب فجأة مع نهايته، بمقياس درجات الحرارة في دول الخليج، حيث …