آخر الأخبار
    برشلونة يتجرع الهزيمة الأولى هذا الموسم وميسي يضيع ركلة جزاء"        “شان” 2018: المغرب والسودان يعبران إلى ربع النهائي "        ميسي ينشر رسالة مؤثرة عن اعتزال رونالدينيو"        أغرب بطولة في العالم تضم فريقيْن فقط !!"        فقير يقود ليون للانفراد بوصافة “ليغ 1”"        والكوت يعزز صفوف إيفرتون"        أحمد بن علي ينتقل إلى كروتوني"        الرابطة الأولى: بث مباشر لثلاث مقابلات من الجولة 15"        زيدان: لا أرى ريال من دون كريستيانو !"        محاولات “بافارية” لاقناع هاينكس بتمديد عقده"        أوباميانغ في طريقه إلى آرسنال"        الاتحاد يضم زكريا اللافي "        الرابطة الثانية: برنامج مقابلات الجولة الـــ 14"        رفض احتراز اتحاد تطاوين ضد قوافل ڨفصة"        المنتخب الوطني يختتم تربصه بالدوحة"        تقييم حكام مرحلة ذهاب الرابطة الثالثة"        رونالدينيو يضع حداً لمشواره في الملاعب"        كأس أنكلترا: ليستر سيتي يتأهل بنكهة إفريقية"        مرسيليا ينتزع وصافة الــ”ليغ 1″"        رونالدو يرحل عن ريال مدريد بسبب ميسي !"        سنايدر: تمنيت اللعب إلى جوار ميسي"        من الذاكرة: “هاتريك” تارخي لريفالدو مع برشلونة !"        من الذاكرة: جنون الملعق البرتغالي بثلاثية رونالدو في مرمى السويد"        توقيع توأمة بين ترجي تونس و ترجي فلسطين"        تيفيز ساخراً: كنت في إجازة لــ 7 أشهر بالصين !"        رايولا يكشف: سانشيز ينتظر موافقة مخيتاريان !"        شقيقة رونالدو ترد على منتقديه برسالة مؤثرة"        كأس إسبانيا: دربيان كاتالوني ومدريدي مثيران"        الرابطة الأولى: البرنامج الجديد لمقابلات الجولة 15"        28 لاعباً في قائمة الاتحاد لكأس الكنفدرالية"    

عتوقة…أسطورة حراس المرمى

atouga3
عتوقة…أسطورة حراس المرمى

. نشرت في نجوم في الذاكرة 879 لاتعليقات

 تونس- فووت سكوب

             الصادق ساسي، شُهر عتوقة، هو الحارس الأسطورة للمنتخب الوطني والنادي الإفريقي. صال وجال في ملاعب تونس و إفريقيا على مدى سبعة عشر عاما بالتمام

. ورغم مرور نحو أربعة عقود على اعتزاله مازال إسمه متداول وصوته مسموع ويحلم حراس المرمى بتحقيق القليل جدا مما حققه.

ولد عتوقة يوم 15 نوفمبر 1945 في رحبة الغنم قرب ضاحية باب الجديد بالعاصمة تونس. توفي والده وهو في سن الثامنة و وجد نفسه وحيدا يصارع الحياة وينهل من ينبوع الكرة. سرعان ما اكتشف كرة القدم فعشقها وجعل منها حياته وأهله ومتنفسه.

انطلق من “البطاحي” في السيجومي والمركاض ورحبة الغنم، أمضى عام 1958 أول مواسمه مع النادي الإفريقي، وبسرعة لفت انتباه “فابيو” المدرب التاريخي ذي الأصول الإيطالية وبسرعة صعد في سلم النجاح، ليجد نفسه ينافس “الزرقة” الحارس الذي كان عتوقة يعتبره مثله الأعلى ونجمه المفضل.

لعب عتوقة أول مباراة رسمية له في موسم 1962-1963 ضد النجم الساحلي وانهزم فيها بالعاصمة (0-1)، ومنذ ذلك التاريخ أصبح يتناوب على حراسة مرمى الإفريقي مع الزرقة حتى عاد هذا الأخير إلى الجزائر، موطنه الأصلي، فانطلقت ملحمة عتوقة مع المرمى.

وبسرعة أعجب بقدراته مدرب المنتخب التونسي آنذاك، الفرنسي أندريه جيرار، الذي عول عليه وهو في سن الـ17 في مباراة صعبة جدا ضد غانا في أكرا (1963) .ومن أكرا انطلقت الملحمة الإفريقية لعتوقة.

لم يترك عتوقة الفرصة لحارس أخر ليأخذ مكانه، أو حتى لينافسه فبعد عامين من التداول على مرمى المنتخب مع حارس النجم كانون، احتكر عتوقة منذ 1965 هذا المركز وأصبح رمز التضحية والنجاح في تونس وخارجها، مما أهله لحراسة مرمى منتخب أفريقيا في كأس العالم المصغرة عام 1972 بالبرازيل.

فاز عتوقة مع النادي الإفريقي بأول بطولة تونسية في موسم 1963-1964 وهو موسم لم تقبل فيه شباكه سوى 10 أهداف فقط ولم ينهزم الفريق إلا في مباراتين.

وازدادت ثقة عتوقة بنفسه وزادته الشهرة إصرارا على العمل والتطور، واعترف كل من عاصره أنه كان لاعب كرة قدم محترف بمعنى الكلمة في عصر لم يكن أحد يعرف للإحتراف معنى، ثم واصل التألق وحصد الألقاب التي بلغت في النهاية ثمانية بطولات محلية وثلاثة كؤوس تونسية.

أما على المستوى الدولي فلم ينجح عتوقة في حصد الألقاب التي بحث عنها رغم حرصه الشديد على ذلك، فمستوى المنتخب ككل كان آنذاك أضعف من عديد المنتخبات الأفريقية والأوروبية التي واجهها في تصفيات الكؤوس الإفريقية وكأس فلسطين وألعاب البحر الأبيض المتوسط والألعاب الأولمبية وكأس العالم.

لكن الحارس العملاق عوض عن غياب الألقاب بنحت مسيرة ذهبية في تصفيات كأس العالم 1978 بقيادته منتخب تونس إلى التأهل إلى مونديال الأرجنتين، بعد مباريات لن تمحى من الذاكرة التونسية ومواجهات تاريخية ضد نيجيريا والمغرب ومصر. و هو تأهل تاريخي لتونس باعتبارها شاركت في نهائيات كأس العالم لأول مرة.

يوم 11 ديسمبر 1977، حقق عتوقة، صاحب 32 ربيعا مع منتخب تونس حلم أجيال،من خلال التأهل إلى كأس العالم لكن الحلم الذي راوده طيلة عقدين بالمشاركة فيه لم يكتمل.

كان أداء عتوقة خلال التحضيرات للمونديال سيئا وفاجأ المدرب عبد المجيد الشتالي كل العالم وعول في الأرجنتين على مختار النايلي، الحارس الشاب ومعوض عتوقة في النادي الإفريقي، بينما تابع عتوقة تألق زملائه في ملاعب روزاريو وقرطبة من على دكة الإحتياط.

كانت صدمة كبيرة لعتوقة ولعشاقه، لكن العمر فعل فعله وكان لا بد للملحمة من نهاية، وأنهى عتوقة مسيرته في موسم 1978- 1979 ولعب في ماي 1979 آخر “دربي” له ضد الترجي الرياضي.

و بعد مرور سنوات عديدة على اعتزاله اللعب، عاد عتوقة إلى فريقه الأم لكن هذه المرة كمسؤول عن فريق الأكابر وذلك عام 2005 غير أن لم يعمر طويلا في منصبه فخير الإبتعاد و الإهتمام بشؤونه الخاصة حيث أصبح منذ سنوات مستقرا في الإمارات.

محطات هامة

خرج من حي شعبي بباب جديد، إنضم للنادي الإفريقي في صنف الأصاغر. في 1962، تم اختياره ضمن منتخب تونس للناشئين. أصبح في تنافس مع متنافسين آخرين هما عبد القادر غالم حارس النادي الإفريقي و محمود كانون حارس النجم الرياضي الساحلي.

في 1963، أصبح الحارس الثاني للفريق بعد كانون. في شهر نوفمبر من نفس السنة، عن سن يناهز 18، لعب كأساسي في كأس الأمم الإفريقية 1963. في المباراة ضد غانا، قبل سريعا هدفا في الدقيقة التاسعة. وقبل في المباراة الموالية رباعية من منتخب أثيوبيا. فبقيت إذن ذكرى سيئة له عن هذه الدورة لكن الإطار الفني حافظ على ثقته به.
في نوفمبر 1965، عاد للمشاركة في كأس أمم إفريقيا: تونس، البلد المنظم، فاز على أثيويبا برباعية وتعادل سلبا مع السنغال. لكن في النهائي ضد غانا، يوم 21 نوفمبر، قبلت شباكه هدفا لأول مرة في الدورة، ثم عاد فريقه وقلب النتيجة إلى انتصار قبل أن يقبل هدفا عن طريق تسديدة قال عنها “الصادق ساسي”: “لقد غالطتني الأضواء الكاشفة.” ثم قبلت شباكه هدفا آخر لتنتصرغانا وتفوز بالكأس بنتيجة 2/3.

atouga1
الصادق ساسي لم يعد إلى كأس أمم إفريقيا إلا سنة 1978 التي استضافتها غانا، لكن إمكاناته بدأت بالتراجع، لم يكن باستطاعته فعل شيء عندما انهزم فريقه في نصف النهائي أمام البلد المنظم عندما 0/1. وشجع أيضا زملاءه على مغادرة الملعب في المباراة الترتيبية على المرتبة الثالثة ضد نيجيريا. فتم إبعاد تونس من المشاركة لمدة عامين بسبب السلوك غير الرياضي.

أصبح الصادق ساسي فيما بعد أحد أبرز العناصر التي مكنت المنتخب التونسي من الترشح إلى نهائيات مونديال الارجنتين 1978، في الزمن الذي كانت فيه إفريقيا تملك مقعدا واحدا في كأس العالم. لسوء حظه، لم يتمكن من حراسة شباك المنتخب بعد أن تم إبعاده من قبل المدرب الوطني عبد المجيد الشتالي بسبب الأداء الهزيل الذي ظهر به ضد هولندا تحضيرا لكأس العالم بنتيجة 4/0 فتم تغييره بمختار النايلي بينما بقي هو على البنك.
لكنه بقي أحد أفضل لاعبي كرة القدم في تاريخ تونس. مدة 17 سنة، غزت سمعته إفريقيا و الوطن العربي. من أهم مميزاته “الإمتياز في التمركز، التأكد من التصدي للكرة، توقع التسديدات، توجيه الدفاع، الثقة المرتفعة.”

مسيرة ناجحة

حطم عتوقة عدة أرقام قياسية بزي المنتخب الوطني:

*116 مباراة منهم 92 مباراة كاملة و22 مباراة غير فيها بالإحتياط، ومباراتين كان فيهما في الإحتياط .

*35 مباراة ودية.

*5 مباريات في بطولات ودية.

*19 مباراة في تصفيات كأس العالم.

*14 مباراة في تصفيات الألعاب الأولمبية.

*13 مباراة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

*11 مباراة في كأس أمم إفريقيا.

*10 مباريات في تصفيات كأس أمم إفريقيا.

*8 مباريات في كأس فلسطين.

*مباراة في كأس الأمم المغاربية.

atouga5

كما حطم عتوقة عدة أرقام قياسية مع النادي الإفريقي:

*415 مباراة بزي النادي الإفريقي

*335مباراة في البطولة الوطنية، منهم 199 مباراة متتالية وبدون تبديل من 2 أكتوبر 1966 إلى  21 جوان 1974  .

*66 مباراة في كأس تونس.

*14 مباراة في الكأس المغاربية للأندية البطلة.

*خاض أول مباراة في جانفي 1961 أمام النجم الرياضي الساحلي، و لعب آخر مباراة يوم 10 جوان 1979 ضد الشبيبة الرياضية القيروانية.

الألقــــــــاب

*فاز مع النادي الإفريقي بلقب بطولة تونس سنوات : 1964، 1967، 1973، 1974و  1979

*كأس تونس:

*أحرز لقب كأس تونس مع النادي الإفريقي سنوات: 1965، 1967، 1968، 1969، 1970، 1972، 1973و 1976

*تُوّج مع النادي الإفريقي عام 1970 بالكأس المغاربية للأندية الفائزة بالكؤوس

*فاز مع فريقه بالكأس المغاربية للأندية البطلة سنوات: 1973،1974 و 1975

*أفضل لاعب تونسي عام 197210

*أفضل حارس مرمى لمنتخب أفريقي – الفيفا 1972

atouga4

عتوقة في سطور

*ولد يوم 15 نوفمبر 1945 بتونس العاصمة

*المركز: حارس مرمى

*الفريق: النادي الإفريقي (1958-1979) ،لعب 415 مباراة

*المنتخب الوطني (1963- 1978)، لعب 116 مقابلة

                     

: نشر المقال Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterPrint this page

علي العثماني

Nam non diam eros, vitae dictum erat. Praesent lacinia diam vel mi sodales molestie? Pellentesque habitant morbi tristique senectus et netus et malesuada.
إقرأ أيضاً