آخر الأخبار
    رسمياً: بالعربي خارج القائمة الأفريقية للترجي"        انطلاق عملية بيع تذاكر مباراة الترجي و الأهلي"        سوباشيتش يعلن اعتزاله اللعب دولياً"        زاها يمدّد عقده مع كريستال بالاس لفترة طويلة"        النادي الإفريقي: إعفاء فوزي الصغيّر من منصبه"        نزونزي ينتقل رسمياً إلى روما"        ماندزوكيتش يعتزل اللعب دوليا بعد “أجمل رحلة”"        إنتر يجدّد عقد سباليتي"        نادي قطر يقدّم نجمه الجديد إيتو"        الجامعة تنقذ النادي البنزرتي من النزول"        تشلسي يعير الفرنسي باكايوكو"        اليويفا يختار رونالدو و يستبعد بايل"        انقسام في برشلونة بشأن ديمبيلي"        رسميا: النادي الإفريقي ينتدب “العملاق” دياكيتي"        الكأس السوبر الأوروبية: ريال مدريد و جاره أتلتيكو في أول لقاء “مُدني”"        النجم الساحلي يضيف 3 لاعبين إلى قائمته الإفريقية"        رونالدو غادر المستشفى في إيبيزا"        بث مباشر ومجاني لمباريات “الليغا” عبر فيسبوك"        كيتا بالدي يعود إلى إيطاليا"        دافيد سيلفا يعلن اعتزال اللعب دولياً"        إيتو يحط الرحال في بطولة قطر"        فرنانديش ينتقل إلى فيورنتينا"        أودريوسولا يغيب عن مباراة السوبر"        ويليان: كنت على وشك الرحيل بسبب كونتي"        روني “المذهل” يقود دي سي يونايتد إلى فوز قاتل"        تشيك يدافع عن إيمري"        بولت يطلب عقد احتراف و سيارة سوداء"        بداية واعدة لتوخل مع سان جرمان رغم الغيابات"        بايرن ميونيخ سوبر ألمانيا بفوز تاريخي"        برشلونة يتوّج بلقب السوبر في الوقت القاتل"    

ماذا فعل العرب فى روسيا؟

Farouk Jouida Egypte
ماذا فعل العرب فى روسيا؟

. نشرت في آخر الأخبار, الكرة الإفريقية, الكرة العالمية, الكرة العربية, الكرة العربية و الإفريقية, المنتخب الأوّل, المنتخب الوطني, مقالات الرأي, مونديال 2018 72

القاهرة- فووت سكوب/ فاروق جويدة

خرجت المنتخبات العربية من كأس العالم دون أن تحقق شيئا واتفقت جميعها فى النتائج وأسلوب اللعب وتوحدت صورتها بدرجة غير مسبوقة ولو أنك جمعت كل المباريات العربية فى شريط واحد لاكتشفت أنها متشابهة تماما.. إنها فرق تجرى طوال الوقت وتلعب بنفس الطريقة وهى تصل إلى المرمى كثيرا ولكنها تعجز أمام إحراز الأهداف.

خيول عربية أصيلة تجرى فى كل اتجاه ولكنها عاجزة تماما عن أن تحرز هدفا.. كل المباريات انتهت بنفس النتائج وكانت صرخات المذيعين كأنهم يخوضون حرب داحس والغبراء أصوات عالية وصراخ وخطب نارية وكلمات كالرصاص واللاعبون يتقدمون وحين يصلون إلى المرمى ينتهى كل شيء.

إن هناك من يرى أن العرب ظاهرة صوتية أى أنهم يجيدون الصراخ وهذه حقيقة لقد قام التاريخ العربى كله على الخطابة، فنحن شعوب تجيد الخطابة وكل تاريخنا قام على الكلام ولا نملك شيئا غير الشجب والإدانة وقد أدمنت شعوبنا هذا الأسلوب فى كل شىء وأصبحنا حكاما وشعوبا لا نقدر على شىء غير أن نصرخ من القهر والذل والاستعباد حتى فى كرة القدم والمناسبات العالمية والظواهر الصوتية تملأ الفضاء صخبا وضجيجا وهذا ما حدث فى كأس العالم.

إن التشابه فى الأشياء يمكن أن يكون شيئا ايجابيا فى حالات كثيرة ولكن حين تتوحد الشعوب فى الصراخ والكلام والشجب فإنها تخسر الكثير.. لقد حاول الإعلام العربى تجميل صورة الإنسان العربى أمام العالم ولكن للإنصاف فإن نتائج المباريات وهذا الخروج المبكر والمؤسف دون تحقيق أى نتائج فى كأس العالم يجعلنا نتساءل متى تنتهى الظواهر الصوتية من تاريخ العرب؟ متى ندخل كأس العالم ونلعب فيه حتى آخر لحظة؟ ومتى يتعلم اللاعب العربى كيف يحرز الأهداف ويتذوق طعم النصر ويتخلص من زمن الهزائم؟.. لا يعقل أن تقف أمة تعدادها مئات الملايين وهى تشاهد فرسانها لا يحرزون هدفا ولا انتصارا .. هناك خلل ما في الشخصية العربية إنها فقدت القدرة على الحلم ولم يكن غريبا أن تفقد الإرادة.

*المصدر: جريدة الأهرام المصرية

إقرأ أيضاً