آخر الأخبار
    نبيل معلول: أعتذر للجماهير التونسية و لكن…!"        الخزري: دفعنا غاليا ثمن أخطائنا"        مونديال 2018: المكسيك تضع قدما في ثمن النهائي"        مونديال 2018: مدرب بلجيكا يعلن إصابة لوكاكو"        كوبر ينتظر “قرار” المصريين للرحيل"        مونديال 2018: تونس “تنهار” أمام بلجيكا"        مونديال 2018: قمة غير متوقعة ومهمة انقاذية لكولومبيا وبولندا"        مونديال 2018: موتينيو يثير الشكوك قبل مباراة إيران"        مونديال 2018: سويسرا تقلب الطاولة على صربيا وتقترب من ثمن النهائي"        الجامعة تكشف فترة غياب “حسن” عن الملاعب"        مونديال 2018: تشكيلة المنتخب التونسي ضد بلجيكيا"        مونديال 2018: موسى يُهدي نيجيريا الفوز وينعش آمال الأرجنتين"        معلول و الخزري: سنظهر بوجه آخر أمام بلجيكا"        مونديال 2018: “نسور قرطاج” لتفادي مصير الثلاثي العربي"        مونديال 2018: البرازيل تخطف فوزاً قاتلاً من كوستاريكا"        مونديال 2018: غيابان بارزان لبلجيكا أمام تونس"        ألمانيا تواجه السويد في موقف سلبي غير اعتيادي"        معلول يعتمد تكتيكاً جديداً لمواجهة بلجيكا"        وديع الجريء: لن نخيّب آمال التونسيين و العرب"        مونديال 2018: البرازيل ونيمار لتفادي “لعنة الكبار”"        “كارثة” و”ذل” في الأرجنتين ومفرقعات في كرواتيا"        مونديال 2018: كرواتيا تهين “أرجنتين- ميسي” وتلحق بفرنسا"        ماروفو حكماً لمباراة تونس وبلجيكا"        مونديال 2018: فرنسا “المتواضعة” ثالث المتأهلين إلى ثمن النهائي"        مونديال 2018: خضيرة يردّ على دعابة سويدية مستفزة"        مونديال 2018: تيتي يطمئن بشأن نيمار"        فريد ينتقل إلى “أكبر ناد في العالم”"        يوفنتوس يضم إيمري جان"        ساري يخلف كونتي في تشلسي ؟"        مونديال 2018: آلي مهدّد بالغياب ضد بنما"    

إلى الوراء سر…!!

Ali Bureau1
إلى الوراء سر…!!

. نشرت في آخر الأخبار, أخبار, إفتتاحية فووت سكوب, الرابطة المحترفة الأولى, الفيراج, الكرة الإفريقية, الكرة العالمية, الكرة العربية, الكرة العربية و الإفريقية, المسابقات الوطنية, المنتخب الأوّل, المنتخب الوطني, كأس أمم أفريقيا 2017, كأس تونس, محترفونا في الخارج, مقالات الرأي, مونديال 2018, ميركاتو 1246 لاتعليقات

فـــي الصــميـــــــم

تونس- فووت سكوب/ علي عثماني / رئيس التحرير  

كان الميركاتو الشتوي في تونس (19 ديسمبر 2017- 15 جانفي 2018) “باردا” محليا، كبرودة شتاء هذا العام ، لكنه انقلب فجأة مع نهايته، بمقياس درجات الحرارة في دول الخليج، حيث حصلت مفاجآت مدوية بانتقال عدد من لاعبينا الدوليين إلى أندية سعودية بالأساس…

لا يخفى على كل متابع للشأن الكروي في بلادنا أن “السوق” بات فارغا – في السنوات الأخيرة- من اللاعبين الموهوبين، فالأندية تدفع ملايين الدينارات من أجل الظفر بــ”العصفور النادر” على أمل أن يقدم الإضافة و يساهم في تحقيق البطولات و صنع الأمجاد وطنيا و قاريا، لكن هذه الطموحات سرعان ما تصطدم بواقع أليم في أغلب الأحيان بسبب فشل عدد كبير من “الصفقات”، لتذهب الأموال في مهب الرياح!!

*************************************

واقع الأمر يؤكد أن المال سيطر على عقول اللاعبين و من يقف وراءهم ( السماسرة،الوكلاء،العائلات…)…البعض منهم تحولوا – بقدرة قادر- إلى “نجم” رغم محدودية إمكاناته الكروية…منهم من انتقل إلى أندية تونسية كبيرة و وقّع عقدا بمئات الملايين رغم تواضع مستواه الكروي، ليحقق حلمه و يجد نفسه على الميدان ، و الحال أن مكانه الطبيعي على المدرجات بين المشجعين !!

قد تكون تكون الأندية “الصغيرة” أقل ضررا من الناحية المادية في ما يتعلق بالانتدابات التي تقوم بها ، بالنظر إلى محدودية مواردها المالية، التي تحتم عليها تعزيز صفوفها ببعض العناصر “المرفوضة” في أنديتها السابقة مقابل مبالغ مادية في المتناول نسبيا…غير أن الفرق الكبيرة كانت و مازالت “ضحية” التعزيزات المتسرعة و العشوائية في عديد المناسبات…و سيظل الأمر على حاله طالما أن سياسة الانتدابات مبنية على أسس خاطئة…

************************************* 

لئن كان الميركاتو الشتوي الأخير “باردا” على الصعيد الداخلي، فإن درجة حرارته ارتفعت – فجأة-  بعد الانتقال “الجماعي” لعدد من لاعبينا ( الدوليين بالأساس) إلى أندية سعودية، في خطوة غير متوقعة لأغلب المتابعين للشأن الكروي في بلادنا…

 لا شك أن وراء هذه الصفقات الخليجية تكمن حقيقة مرّة لابد من البوح بها، و هي أن  مسؤولي أندية النجم الساحلي و الترجي الرياضي و النادي الإفريقي قد وجدت نفسها أمام فرصة ذهبية لــ”التخلص” من بعض العناصر التي كانت تشكل عبئا ثقيلا على ميزانية الفريق، بالنظر إلى الامتيازات المالية التي كان يحصل عليها عدد من اللاعبين في النجم الساحلي مثل حارس المرمى أيمن البلبولي( الباطن السعودي) و متوسط الميدان أمين بن عمر ( الأهلي السعودي) ، و الترجي الرياضي على غرار متوسط الميدان الدفاعي فرجاني ساسي ( النصر السعودي) و المهاجم فخر الدين بن يوسف( الاتفاق السعودي) الذي وقع فسخ عقده بالتراضي، أسامي الدراجي الذي فسخ عقده مع النادي الإفريقي لينتقل إلى أم صلال القطري وهشام السيفي( من الاتحاد المنستيري إلى نادي أحد السعودي)…

صحيح أن البطولة السعودية تعدّ الأقوى في الخليج العربي و قد تكون أفضل – فنيا – من بطولتنا، على الأقل في المواسم الأخيرة…و صحيح أن أندية النصر و الأهلي والاتحاد( فريق أحمد العكايشي) تشكّل – إلى جانب الهلال – أعمدة الدوري السعودي…و صحيح أيضا أن الصفقات الأخيرة كانت جيدة لهؤلاء اللاعبين و أنديتهم التونسية من الناحية المادية…لكن هذه “الهجرة المعاسكة” لن تكون مفيدة كرويا ،خاصة بالنسبة للعناصر الدولية (أيمن البلبولي، أمين بن عمر، فرجاني ساسي، فخر الدين بن يوسف) الذين ينتظرهم – إلى جانب بقية لاعبينا الدوليين- امتحان كبير في روسيا الصيف المقبل من خلال مواجهة منتخبات أنكلترا و بلجيكا و بنما، لحساب نهائيات كأس العالم 2018.

نقولها بكل أمانة  إن “الهجرة” إلى البطولة السعوية هي خطوة إلى الوراء في المسيرة الكروية للاعبينا الدوليين الذين لا يتحملون – بالتأكيد- هذا المصير “المجهول”( كرويا بطبيعة الحال) لوحدهم، بالنظر إلى أن فسخ العقود في الأندية الخليجية أسهل من عملية توقيعها، مهما كانت امكانات اللاعب الفنية و تاريخه الكروي.و من يتاعب الكرة الخليجية يعلم بالتأكدي هذه الحقيقة المرّة!!!

نحن لا نتمنى فشل لاعبينا – لا قدر الله- في تجاربهم الخليجية، بل إن جميع التونسيين  يتطلعون لرؤية عناصرنا المتألقة محليا أن تتألق أوروبيا ،على غرار ما يحدث لدى أشقائنا و جيراننا الجزائريين و المغربيين و المصريين…الذين غزوا الملاعب الأوروبية في السنوات الأخيرة خاصة، بل إن بعضهم بات مطلوبا في أعتى أندية القارة العجوز، على غرار الجزائري رياض محرز و المصري محمد صلاح…فيما بقي نجمنا يوسف المساكني “عالقا” في البطولة القطرية منذ عام 2013 ،و لم يقدر على الانتقال إلى فريق أوروبي رغم سعة إمكاناته الفنية التي يشهد بها الجميع!!!

أمام ما جرى و يجري محليا و “خارجيا” على الصعيد الكروي، خاصة في الفترة الأخيرة، تتجلى حقيقة مرّة مفادها أن الكرة التونسية بمختلف مكوناتها، من مسؤولين ومدربين و لاعبين وجماهير… تتدحرج تحت شعار “إلى الوراء سر”… في الوقت الذي “طار” فيه عرب و أفارقة من أبناء قارتنا السمراء في سماء الكرة العالمية!!!

******************************************* 

في الختام، هذه رسالة مني إلى بعض “المطبلين” و المتسلقين:

“إن لم تستطع قول الحق فلا تصفّق للباطل”

 

 

 

 

إقرأ أيضاً