آخر الأخبار
    الــ”تاس” تُلزم النجم بدفع ملياريْن و120 ألف دينار لبلال المحسني"        خان يسحب عرضه لشراء ملعب ويمبلي"        محاكمة رئيس برشلونة السابق بتهم تبييض الأموال"        روما يخسر جهود بيروتي وكارسدورب"        لوف متفائل رغم اقتراب المانشافت من الهبوط !"        الرابطة الأولى: برنامج البث التلفزي لمقابلات الجولة الخامسة"        بعد إنقاذه حياة بوريما: تكريم سهيل الشملي طبيب المنتخب في النيجر"        سحب قرعة الدور التمهيدي الثاني والدور الــ 16 لكأس تونس"        أحمد خليل يخضع لعملية جراحية"        هولندا تعود بتعادل إيجابي من بلجيكا"        دوري الأمم الأوروبية: فرنسا تعمّق جراح ألمانيا"        البرازيل تهزم الأرجنتين وتتوّج بلقب الدورة الرباعية"        تواصل خسائر ليفربول في تصفيات الــ”كان”"        اليابان تُلحق بالأوروغواي خسارتها الآسيوية الثانية"        تونس تتأهل إلى “كان” 2019 و تحقق رقماً قياسياً"        إنكلترا تستعيد ثقة الإطاحة بالكبار"        دروس وجرعات متبادلة للإنكليز والإسبان"        النيجر – تونس: التشكيلة الأساسية لــ”نسور قرطاج”"        الرابطة الأولى: برنامج مقابلات الجولة السادسة"        بولت يحصل على عرض احترافي أوروبي"        دوري الأمم الأوروبية: سويسرا تعزز حظوظها بالفوز على إيسلندا"        دوري الأمم الأوروبية: إنكلترا تثأر من إسبانيا وتنعش آمالها"        تونس تنهزم ودياً أمام إيطاليا"        توران يواجه خطر السجن لـ12 عاماً ونصف"        دوري الأمم الأوروبية: مواجهة التناقضات بين فرنسا وألمانيا"        تأجيل مباراة الترجي الرياضي و مستقبل ڨابس"        المنتخب يتدرّب في النيجر: أحمد خليل مريض…الخاوي والنڨاز مصابان"        كأس تونس: موعد سحب قرعة الدور الثاني و الدور 16"        رسميا: خالد بن ساسي مدربا جديدا لاتحاد بن ڨردان"        تشكيلة المنتخب الأولمبي لودية إيطاليا"    

غوارديولا يسبر أغوار البريميرليغ

during the Premier League match between Manchester City and Arsenal at Etihad Stadium on November 5, 2017 in Manchester, England.
during the Premier League match between Manchester City and Arsenal at Etihad Stadium on November 5, 2017 in Manchester, England. غوارديولا يسبر أغوار البريميرليغ

. نشرت في آخر الأخبار, الدوري الانجليزي, الكرة العالمية, ريبورتاجات / تحقيقات / تقارير 81

مانشستر- فووت سكوب/ وكالات 

احتاج المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا الى عام لسبر أغوار الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، وقيادة فريقه مانشستر سيتي الى اللقب في موسمه الثاني معه، على عكس تجاربه السابقة مع برشلونة الاسباني وبايرن ميونيخ الالماني.

في نادييه السابقين، لم يحتج غوارديولا الى أكثر من الموسم الأول لبدء حصد الألقاب، وما أكثرها! على الصعيد المحلي، توج المدرب الكاتالوني البالغ من العمر 47 عاما، بلقب الليغا الاسبانية ثلاث مرات على التوالي (2008-2009، 2009-2010، و2010-2011)، منذ موسمه الأول على رأس الجهاز الفني لبرشلونة بدءا من صيف العام 2008.

مع النادي البافاري، كرر غوارديولا الأمر نفسه: ثلاثة ألقاب في البوندسليغه في ثلاثة مواسم، على رغم انه لم يصب في تجربته الألمانية، النجاح الأوروبي نفسه لتجربته الاسبانية، عندما تمكن من قيادة برشلونة مرتين الى تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

كان الموسم الماضي الأول لغوارديولا على رأس الجهاز الفني للنادي الانكليزي، والأول في مسيرته التدريبية الذي ينتهي من دون أي لقب.

لم يخف المدرب الذي يعد من الأنجح على صعيد الألقاب في كرة القدم العالمية خلال الأعوام الماضية، انه كان يخشى على مستقبله مع النادي العام الماضي. وقال في تصريحات سابقة “لقد فكرت: +اذا لم تسر الامور بشكل جيد، سأعود الى البيت. سيحل محلي شخص آخر وسيجرب بطريقته+. في تلك الفترة، كان هناك قلق من النتائج”.

قبل ذلك، كان قد أكد إصراره على اعتماد أسلوب اللعب الذي عرف به في برشلونة، الـ “تيكي تاكا” الشهير بالتمريرات القصيرة المتقنة، الاستحواذ الشامل على الكرة على امتداد الملعب، والتقدم بثبات نحو مرمى الخصم، في أسلوب غير سائد على نطاق واسع في كرة القدم الانكليزية.

وأوضح “العام الماضي، طلب مني أكثر من مرة اذا ما كانت طريقتي في اللعب ستنجح (في انكلترا). كان ردي +سأصر عليها+. لم أشك أبدا بذلك”.

بدأ غوارديولا هذا الموسم بحصد ثمار ما زرعه العام الماضي في تشكيلة شابة تعززت بشكل واسع في فترة الانتقالات الصيفية. أحرز كأس رابطة الاندية المحترفة على حساب أرسنال، توج بلقب بطولة انكلترا للمرة الخامسة في تاريخ سيتي (الثالثة في الدوري الممتاز)، بعد موسم شهد هيمنته بشكل كبير مع كرة قدم سهلة وممتعة، وخسارتين امام ليفربول ومانشستر يونايتد.

النادي الأحمر بات بمثابة “العقدة” بالنسبة الى غوارديولا ولاعبيه. إضافة الى الخسارة في الدوري (3-4) في كانون الثاني/يناير، كبد ليفربول سيتي خسارة قاسية في ذهاب دوري الأبطال (صفر-3)، وكرر الفوز إيابا 2-1، ليقصي النادي الأزرق من الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.

دفاع ذهبي

الأكيد ان غوارديولا حظي بدعم واسع من الادارة الاماراتية للنادي الانكليزي، المتمثلة بمالكه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ورئيس مجلس إدارته خلدون المبارك. وعوضا عن مساءلته بعد انتهاء الموسم الماضي من دون أي لقب، دعمته الإدارة بقوة في فترة الانتقالات الصيفية، وكان سيتي من الأبرز ضمن أكثر الأندية الأوروبية انفاقا على اللاعبين الجدد.

استغنى غوارديولا عن العديد من اللاعبين الذين لم يجدوا مكانا لهم في التشكيلة الأساسية أو لم يكونوا على قدر تطلعاته: الفرنسيان سمير نصري وباكاري سانيا، الحارس الارجنتيني ويلي كاباييرو، البرازيلي فرناندو…

في المقابل، أبرم النادي بعض الصفقات الكبرى: الحارس البرازيلي إيدرسون من بنفيكا البرتغالي (40 مليون يورو)، المدافعان كايل ووكر (57 مليونا من توتنهام) والفرنسي بنجامان مندي (58 مليونا من موناكو الفرنسي)، البرتغالي برناردو سيلفا (49 مليونا من موناكو)، الفرنسي إيمريك لابورت (70 مليونا من أتلتيك بلباو الاسباني).

دافع غوارديولا عن سياسة التعاقدات التي اعتمدها، قائلا ان “بعض الأندية تنفق 300 أو 400 مليون جنيه استرليني لضم لاعبين. نحن أنفقنا مبلغا مماثلا لضم ستة لاعبين”.

نجحت صيغته الدفاعية في حماية مرماه، ولم يتلق سوى 25 هدفا في 33 مباراة في الدوري المحلي هذا الموسم، وخسر مباراتين وتعادل ثلاث مرات.

صنع غوارديولا تشكيلة شبه مثالية، تقوم على دفاع صلب، وخط وسط قادر على الامساك بزمام المبادرة لاسيما من خلال البلجيكي كيفن دي بروين المرشح لجائزة أفضل لاعب في الدوري، والاسباني دافيد سيلفا، ومهاجم قناص هو الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الغائب منذ أسابيع بسبب الاصابة، علما انه أصبح هذا الموسم الهداف التاريخي للنادي الانكليزي.

العديد من اللاعبين كرروا على مدى الموسم، ان غوارديولا تمكن من مزج تركيبة سحرية، وخص كلا منهم بالدعم والتوجيه والنصائح التي جعلتهم يتقدمون على المستوى المحلي وعلى مستوى منتخباتهم الوطنية.

تشافي هرنانديز، لاعب السد القطري حاليا وبرشلونة سابقا تحت قيادة غوارديولا، قال في تصريحات سابقة ان الأخير “مهووس (…) هو متطلب جدا مع نفسه. وهذا الضغط الذي يضعه (على نفسه) يعدي الآخرين، ينتقل الى الجميع. يريد ان يكون كل شيء مثالي”.

 

إقرأ أيضاً